منتديات الحجاز الثقافية  

 

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: مقدمة برنامج حروف وبراعم ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: اطفال جدة أنشودة الرحمة يا إخوان 1407هـ 1987م ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: أنشودة غنينا ياعيد لسمر عمرباجابر ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: فزورة من فوازير الإذاعة عام 1414هـ / 1994م ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: افضل خياط ثياب رجاليه في جده تفصيل ثوب رجالي و تصميم الثوب السعودي ( الكاتب : لهفتي )       :: على الخاطر ( الكاتب : alma7i )       :: الغريبة ( الكاتب : alma7i )       :: أنشودة بين النخيل لهبه رضوان ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: أنشودة ياصايم رمضان لسمر عمرباجابر ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: الصيام والصحة ( الكاتب : alma7i )      


العودة   منتديات الحجاز الثقافية ( ثقافية - تاريخية - أجتماعية ) - alhjaz forums of cultural > منتديات الحجاز الإسلامية - Alhjaz Islamic Forums > الثقافة الإسلامية وفق أهل السنة و الجماعة > التاريخ الإسلامي

الملاحظات

التاريخ الإسلامي تشمل المدن والآثار التاريخية مساجد بيوت أدوات حرب ممالك وقادة وحكام وصور وغيرها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-03-2013, 11:32 AM   #1
دموع القمر
.:: حجازي برونزي ::.
 
الصورة الرمزية دموع القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 450
معدل تقييم المستوى: 6
دموع القمر ممتاز
افتراضي الإمارة الأموية

الإمارة الأموية
راغب السرجاني


من الذي خلف عبد الرحمن بن معاوية في الحكم في الفترة الأولى من الإمارة الأموية التي تمتد من سنة 138هـ/ 755م حتى سنة 238هـ/ 852م؟ ولماذا كانت هذه الفترة مزدهرة؟
خلفه في الحكم هشام بن عبد الرحمن الداخل، وكان مهتمًّا بالعلم والعلماء والجهاد في سبيل الله، ولقد شبهه الناس بعمر بن عبد العزيز. ثم عهد الحكم بن هشام بن عبد الرحمن الداخل، وكان قاسيًا جدًّا؛ فقد فرض الكثير من الضرائب، وعلى الرغم من ذلك لم يوقف حركة الجهاد، وتاب عن أفعاله في آخر عهده. ثم عبد الرحمن الأوسط الذي استأنف الجهاد من جديد ضد النصارى في الشمال، وألحق بهم هزائم عدّة، وأهم ما ميَّز عصره ازدهار الحضارة العلمية والمادية، ووقف غزوات النورمان. ومن هنا ازدهرت هذه الفترة من الإمارة الأموية؛ بسبب الاهتمام بنشر العلم والجهاد في سبيل الله.
ولكن كيف تحولت هذه الدولة من القوة إلى الضعف في الفترة الثانية من عهد الإمارة التي تمتد من سنة 238هـ/ 852م حتى سنة 300هـ/ 913م؟.
كان ضعف هذه الفترة بسبب الانشغال عن أمور الآخرة، والاهتمام بأمور الدنيا، وكثرة الأموال والاتجاه إلى الموسيقى والغناء اللتين دخلتا الأندلس عن طريق زرياب، وترك الجهاد الذي ترتب عليه ظهور الكثير من الثورات مثل ثورة عمر بن حفصون الذي قام بثورات واستولى على جنوب الأندلس.
نظرة تحليلية على الوضع في الأندلس أواخر عهد الضعف:بعد سنة 300هـ/ 913م.
ما سبب ضعف الإمارة الأموية في هذه الفترة؟ السبب يرجع إلى كثرة الثورات داخل الأندلس، وظهور مملكة نافار النصرانية التي أخذت تهاجم أملاك المسلمين في بلاد الأندلس، وقتل ولي العهد، وكان يسمى محمد بن عبد الله، وظهور نجم الشيعة، وتفشي السلبية بين المسلمين، وتوقف التفكير في الجهاد؛ مما أدى إلى ضياع الكثير من أملاك المسلمين.
وإن الناظر إلى بلاد الأندلس في ذلك الوقت ليرى أنه لا محالة من انتهاء الإسلام فيها، ولكن الله أنعم على البلاد برجلٍ وحَّد الصفوف مرة أخرى، وهو عبد الرحمن الناصر.
ويجب على المسلمين الاستفادة من أخطاء الأمويين في الفترة الأخيرة، وتجنب الوقوع فيها، كما يجب علينا الاستفادة مما وصلوا إليه في الفترة الأولى حتى نطوِّر العالم الإسلامي.
ظل عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل يحكم الأندلس منذ سنة 138هـ= 755 م وحتى سنة 172 هـ= 788 م أي قرابة أربعة وثلاثين عامًا - كما ذكرنا - وكانت هذه هي بداية تأسيس عهد الإمارة الأموية، والتي استمرّت من سنة 138هـ= 755م وحتى سنة 316 هـ 928م.
الفترات الثلاث للإمارة الأموية:
حتى نستطيع أن نفهم عهد الإمارة الأموية يمكننا تقسيمه إلى فترات ثلاث كما يلي:
الفترة الأولى: واستمرّت مائة عام كاملة، من سنة 138هـ= 755م وحتى سنة 238هـ= 852م، وتعتبر هذه الفترة هي فترة القوّة والمجد والحضارة، وكان فيها الهيمنة للدولة الإسلامية على ما حولها من مناطق.
الفترة الثانية: وتعدّ فترة ضعف، وقد استمرّت اثنين وستين عامًا، من سنة 238هـ= 852م وحتى سنة 300هـ= 913م.
الفترة الثالثة والأخيرة: وهي ما بعد سنة 300 هـ= 913م.
الفترة الأولى من الإمارة الأموية فترة القوة
تمثّل هذه الفترة عهد القوة في فترة الإمارة الأموية، كانت البداية فيها -كما ذكرنا - لعَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل - رحمه الله - ثم خلفه من بعده ثلاثة من الأمراء، كان أوّلهم هشام بن عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل، وقد حكم من سنة 172 هـ= 788 م حتى سنة 180 هـ= 796 م.
عهد هِشَام بن عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل
بعد فترة طويلة من الاختبارات والمشاورات كان عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل قد استقرّ أمره على ابنه هشام خليفة له، فولاّه العهد مع كونه أصغر من أخيه سليمان، وقد صدق حدسه فيه؛ حيث كان الناس يشبهونه بعد ذلك بعمر بن عبد العزيز - رضي الله عنه - في علمه وعمله وورعه وتقواه.
وقد بُويع له بعد ستة أيّام من وفاة أبيه سنة 172هـ= 788م، وقد كان هِشَام بن عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل عالِمًا محبًّا للعلم، قد أحاط نفسه - رحمه الله - بالفقهاء، وكان له أثر عظيم في بلاد الأندلس بنشره اللغة العربية فيها، وقد أخذ ذلك منه مجهودًا وافرًا وعظيمًا، حتى لقد أصبحت اللغة العربية تُدرّس في معاهد اليهود والنصارى في داخل أرض الأندلس، ثم قام أيضاً بنشر المذهب المالكي بدلًا من المذهب الأوزاعي، هذا فضلًا عن صولاته وجولاته الكثيرة في الشمال مع الممالك النصرانية.
وتوفي هِشَام بن عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل في صفر سنة 180هـ= أبريل 796م، فكانت خلافته سبع سنين وتسعة أشهر، وتوفي - رحمه الله - تعالى -وهو ابن تسع وثلاثين سنة وأربعة أشهر وأربعة أيام، ودفن في القصر، وصلى عليه ابنه الحكم...
عهد الحَكَم بن هِشَام بن عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل
تولى بعد هشام بن عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل ابنه الحكم، وذلك من سنة 180 هـ= 796م وحتى سنة 206 هـ= 821م لكن "الحكم" هذا لم يكن على شاكلة أبيه، ولا على شاكلة جدّه، فكان قاسيًا جدًا، فرض الكثير من الضرائب، واهتمّ بالشعر والصيد، وقاوم الثورات بأسلوب غير مسبوق في بلاد الأندلس في
عهد الإمارة الأموية، حيث كان يحرق بيوت الثائرين، وكان يطردهم خارج البلاد.
ومن أشهر الثورات التي قمعها الحكم بن هشام ثورة الربض (202 هـ= 808 م)، وهم قوم كانوا يعيشون في منطقة جوار قرطبة، وقد ثار أهلها ثورة كبيرة جدًا عليه، فأحرق ديارهم وطردهم خارج البلاد، ورغم ما في هذا الأمر من القسوة وغيرها فإنه حين طرد الربضيين خارج البلاد فقد انتقلوا إلى جزيرة كريت في عرض البحر الأبيض المتوسط، وأسسوا بها دويلة (212 هـ= 728م) ظلّت قائمة مائة عام متصلة.
ورغم أفعاله تلك إلا أن الحكم بن هشام لم يوقف حركة الجهاد؛ وذلك لأن الجهاد كان عادة في الإمارة الأموية سواء في بلاد الشام أو في بلاد الأندلس، لكن كانت له انتصارات وهزائم في نفس الوقت، وكنتيجه طبيعية لهذا الظلم الذي اتّصف به، وهذه العلاقة التي ساءت بين الحاكم والمحكوم سقطت بعض البلاد الإسلامية في يد النصارى، فسقطت "برشلونة" وأصبحت تُمثّل إمارة نصرانية صغيرة في الشمال الشرقي عرفت في التاريخ باسم إمارة أراجون، وكانت متاخمة لحدود فرنسا بجوار جبال البيرينيه في الشمال الشرقي للبلاد.
لكن الحكم بن هشام بفضل من الله ومنٍ عليه تاب عن أفعاله في آخر عهده، ورجع عن ظلمه، واستغفر واعتذر للناس عن ذنوبه، ثم اختار من أبنائه أصلحهم وإن لم يكن الأكبر ليكون وليًا لعهده، وكان من حسن خاتمته أنه قام بهذا الاعتذار وهذه التوبة وهو في كامل قوته وبأسه، وذلك قبل موته بعامين.
عَهْدُ عَبْد الرّحْمَن الأَوْسَط
بعد الحكم بن هشام تولى ابنه عبد الرحمن الثاني، وهو المعروف في التاريخ باسم عبد الرحمن الأوسط -فهو الأوسط بين عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل وعبد الرحمن الناصر كما سيأتي-، وقد حكم من سنة 206هـ= 821م وحتى آخر الفترة الأولى -عهد القوة- من عهد الإمارة الأموية، وذلك سنة 238هـ= 852م وتعد فترة حكمه هذه من أفضل فترات تاريخ الأندلس، فاستأنف الجهاد من جديد ضد النصارى في الشمال، وألحق بهم هزائم عدّة، وكان حسن السيرة، هادئ الطباع، محبًا للعلم محبًا للناس.
قال عنه الصفدي: كان عادلاً في الرعية بخلاف أبيه، جواداً فاضلاً له نظر في العلوم العقلية، وهو أول من أقام رسوم الإمرة، وامتنع عن التبذّل للعامة، وهو أول من ضرب الدراهم بالأندلس، وبنى سور إشبيلية، وأمر بالزيادة في جامع قرطبة، وكان يشبه بالوليد بن عبد الملك، وكان محباً للعلماء مقرباً لهم، وكان يقيم الصلوات بنفسه، ويصلي إماماً بهم في أكثر الأوقات... وهو أول من أدخل كتب الأوائل إلى الأندلس، وعرف أهلها بها. وكان حسن الصورة ذا هيئة، وكان يكثر تلاوة القرآن، ويحفظ حديث النبي - صلى الله عليه وسلم -، وكان يقال لأيامه أيام العروس، وافتتح دولته بهدم فندق الخمر وإظهار البر، وتملا الناس بأيامه وطال عمره، وكان حسن التدبير في تحصيل الأموال وعمارة البلاد بالعدل حتى انتهى ارتفاع بلاده في كل سنة ألف ألف دينار.
ومن أهم ما تميّز عهد عبد الرحمن الأوسط:
أولًا: ازدهار الحضارة العلمية:
كان عبد الرحمن الأوسط لتقديره العلم يستقدم العلماء من بغداد، ومن كل بلاد العالم الإسلامي، فجاءوا إلى بلاد الأندلس، وعظّمهم، وأكرمهم، ورفع من شأنهم، وأسّسَ نواة مكتبة قرطبة العظيمة، وأشاع التعليم في كل بلاد الأندلس.
وقد اشتهر العلماء في هذه الفترة في كل مجالات العلوم، وكان من أشهرهم في ذلك الوقت عباس بن فرناس - رحمه الله -، وهو أول من قام بمحاولة طيران في العالم، وقد راح ضحية هذه المحاولة البكر، وفضلًا عن هذا فقد كانت له اختراعات كثيرة في شتى المجالات، فاخترع آله لتحديد الوقت، واخترع آله تشبه قلم الحبر، وقد كان لهذا الاختراع أهميّة كبيرة في ذلك الزمن الذي انتشر فيه العلم والتعليم، ويعد أيضًا أول من اخترع الزجاج من الحجارة.
ثانيًا: ازدهار الحضارة المادية:
اهتمّ عبد الرحمن الأوسط بالحضارة المادية (العمرانية والاقتصادية وغيرها) اهتمامًا كبيرًا، فازدهرت حركة التجارة في عهده، ومن ثَمّ كثرت الأموال؛ الأمر الذي أجمع فيه المؤرّخون أنه لم يكن هناك في الأندلس ما نسميه بـ "عادة التسّول"، فقد كانت هذه العادة في بعض البلاد الإسلامية الأخرى لكنها لم تُعرف أصلًا في بلاد الأندلس.
كذلك تقدّمت وسائل الريّ في عهده بشكل رائع، وتم رصف الشوارع وإنارتها ليلًا في هذا العمق القديم جدًا في التاريخ، الوقت الذي كانت أوروبا تعيش فيه في جهل وظلام دامس، كما أقام القصور المختلفة والحدائق الغنّاء، وتوسع جدًا في ناحية المعمار حتى كانت المباني الأندلسية آية في المعمار في عهده - رحمه الله -.
ثالثا: وقف غزوات النورمان:
النورمان هم أهل إسكندنافيا، وهي بلاد تضم الدانمارك والنرويج وفنلندا والسويد، وقد كانت هذه البلاد تعيش في همجية مطلقة، فكانوا يعيشون على ما يسمى بحرب العصابات، فقاموا بغزوات عرفت باسم "غزوات الفايكنج"، وهي غزوات إغارة على أماكن متفرقة من بلاد العالم، ليس من همٍ لها إلا جمع المال وهدْم الديار.
في عهد عبد الرحمن الأوسط وفي سنة 230هـ= 845 م هجمت هذه القبائل على إشبيلية من طريق البحر في أربع وخمسين سفينة، دخلوا فأفسدوا فسادًا كبيرًا، فدمّروا إشبيلية تمامًا، ونهبوا ثرواتها، وهتكوا أعراض نسائها، ثم تركوها إلى شذونة وألمرية ومرسية وغيرها من البلاد، فأشاعوا الرعب وعمّ الفزع، وهذه هي طبيعة الحروب المادية بصفة عامة، وشتّان بين المسلمين في فتحهم للبلاد وبين غيرهم في معاركهم.
ما كان من عبد الرحمن الأوسط - رحمه الله - إلا أن جهّز جيشه وأعدّ عدته، وخلال أكثر من مائة يوم كاملة دارت بينه وبينهم معارك ضارية، أغرقت خلالها خمس وثلاثين سفينة للفايكنج، ومنّ الله على المسلمين بالنصر، وعاد النورمان إلى بلادهم خاسئين خاسرين.
لم يجنح عبد الرحمن الأوسط - رحمه الله - بعدها إلى الدّعة أو الخمول، وإنما عمل على تفادي تلك الأخطاء التي كانت سببًا في دخول الفايكنج إلى بلاده فقام بما يلي:
أولاً: رأى أن إشبيلية تقع على نهر الوادي الكبير الذي يصبّ في المحيط الأطلنطي، ومن السهولة جدًا أن تدخل سفن الفايكنج أو غيرها من المحيط الأطلنطي إلى إشبيلية، فقام بإنشاء سور ضخم حول إشبيلية، وحصّنها تحصينًا منيعًا ظلّت بعده من أحصن حصون الأندلس بصفة عامة.
ثانياً: لم يكتف بذلك، بل قام أيضًا بإنشاء أسطولين قويين جدًا، أحدهما في الأطلسي، والآخر في البحر الأبيض المتوسط، وذلك حتى يدافع عن كل سواحل الأندلس، فكانت هذه الأساطيل تجوب البحار، وتصل إلى أعلى حدود الأندلس في الشمال عند مملكة ليون، وتصل في البحر الأبيض المتوسط حتى إيطاليا.
وكان من نتيجة ذلك أنه فتح جزر البليار للمرة الثانية، (كنا قد ذكرنا أن الذي فتحها للمرة الأولى كان موسى بن نصير - رحمه الله - وذلك قبل فتح الأندلس سنة 91هـ= 710م، ثم سقطت في أيدي النصارى في عهد الولاة الثاني حين انحدر حال المسلمين آنذاك، وهنا وفي سنة 234هـ= 849تم فتحها ثانية).
كذلك كان من نتيجة هزيمة الفايكنج في هذه الموقعة قدوم سفارة من الدانمارك محمّلة بالهدايا تطلب ودّ المسلمين، وتطلب المعاهدة معهم، وهكذا فالبعض من البشر لا تردعه إلا القوة ولا تصده إلا لغة الأقوياء.
الفترة الثانية من الإمارة الأموية فترة الضعف
بوفاة عبد الرحمن الأوسط - رحمه الله - يبدأ عهد جديد في بلاد الأندلس، وهو فترة الضعف في الإمارة الأموية، ويبدأ من سنة 238هـ= 852م وحتى سنة 300هـ= 913م أي حوالي اثنتين وستين سنة.
تولّى بعد عبد الرحمن الأوسط ابنه محمد بن عبد الرحمن الأوسط ثم اثنين من أولاده هما المنذر وعبد الله، وحقيقة الأمر أن الإنسان ليتعجب: كيف بعد هذه القوة العظيمة والبأس الشديد والسيطرة على بلاد الأندلس وما حولها يحدث هذا الضعف وهذا السقوط وهذا الانحدار؟!.
فمن سنن الله - سبحانه وتعالى - أن الأمم لا تسقط فجأة، بل إن الأمر يكون متدرجًا وعلى فترات طويلة، فهذا عهد الولاة الثاني - كما ذكرنا - كان السبب في ضعفه
أولًا: انفتاح الدنيا وحبّ الغنائم.
ثانيًا: القَبَلِيّة والقومية.
ثالثًا: ظلم الولاة.
رابعًا: ترك الجهاد.
وكل هذه الأسباب لم تنشأ فجأة، وإنما كانت بذورها قد نشأت منذ أواخر عهد القوّة من عهد الولاة أثناء وبعد موقعة بلاط الشهداء.
إذن لكي نفهم سبب ضعف الإمارة الأموية علينا أن نرجع قليلًا، وندرس الفترة الأخيرة من عهد القوة، ونبحث فيها عن بذور الضعف والأمراض التي أدّت إلى هلكة أو ضعف الإمارة الأموية في هذا العهد الثاني.
عوامل وأسباب ضعف الإمارة الأموية
كان من أهمّ أسباب ضعف الإمارة الأموية ما يلي:
أولًا: كثرة الأموال، وانفتاح الدنيا على المسلمين من جديد:
من جديد كانت الدنيا قد انفتحت على المسلمين، وكثرت الأموال في أيديهم، وقد زاد هذا بشدّة في أواخر عهد القوة من الإمارة الأموية، فقد ازدهرت التجارة كثيرًا، ولم يوجد هناك في البلاد فقير، وفُتن الناسُ بالمال، وتكرّر ثانية حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((فَوَاللَّهِ مَا الْفَقْرُ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنْ أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ الدُّنْيَا عَلَيْكُمْ كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، فَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ)). وقال أيضا - صلى الله عليه وسلم -: ((إِنَّ لِكُلِّ أُمّةٍ فِتْنَةً؛ وَفِتْنَةُ أُمَّتِي الْمَالُ)). وقد حذر الرسول - صلى الله عليه وسلم - من الدنيا مرارًا وتكرارًا وقلّل من قيمتها، فكان يقول: ((مَا الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا كَمَا يَضَعُ أَحَدُكُمْ إِصْبَعَهُ فِي الْيَمِّ فَلْيَنْظُرْ بِمَ يَرْجِعُ)).
ثانيًا: زرياب
اسم ليس بغريب ،لكنه كان كدابّة الأرض التي أكلت منسأة سليمان - عليه السلام - فسقط جسده على الأرض، "زرياب" هذا كان من مطربي بغداد، تربى هناك في بيوت الخلفاء والأمراء حيث كان يغني لهم ويطربهم، وكان معلّمه هو إبراهيم الموصلي كبير مطربي بغداد في ذلك الوقت.
مع كرّ الأيام ومرّ السنين لمع نجم زرياب في بغداد فغار منه إبراهيم الموصلي، فدبّر له مكيدة فطُرد من البلاد، كانت مشارق الأرض الإسلامية ومغاربها متسعة جدًا في ذلك الوقت، وبعد حيرة وجد "زرياب" ضالته في الأندلس؛ حيث الأموال الكثيرة والحدائق والقصور، وهي صفات كثيرًا ما يعشقها أمثال هؤلاء، وبالمقابل فمثلها أيضًا تكون أرضًا خصبة لاستقبال وإيواء أمثالهم.
الأندلس إلى هذه الفترة لم تكن تعرف الغناء، إلا أن "زرياب" ذهب إلى هناك فاستقبلوه وعظّموه وأحسنوا وفادته، حتى دخل على الخلفاء، ودخل بيوت العامة ونواديهم، فأخذ يغنّي للناس، ويعلمهم ما قد تعلمه في بغداد، ولم يكتف "زرياب" بتعليمهم الغناء وتكوين ما يسمى بـ الموشحات الأندلسية، لكنه بدأ يعلمهم فنون (الموضة) وملابس الشتاء والصيف والربيع والخريف، وأن هناك ملابس خاصة بكل مناسبة من المناسبات العامة والخاصة.
ولم يكن الناس في الأندلس على هذه الشاكلة، إلا أنهم أخذوا يسمعون من "زرياب" ويتعلمون، خاصة وأنه قد بدأ يعلمهم أيضًا فنون الطعام كما علمهم ملابس الموضة تمامًا، وأخذ يحكي لهم حكايات الأمراء والخلفاء والأساطير والروايات، وما إلى ذلك، حتى تعلّق الناس به بشدّة، وتعلّق الناس بالغناء، وكثر المطربون في بلاد الأندلس، ثم بعد ذلك انتشر الرقص، وكان في البداية بين الرجال ثم انتقل إلى غيرهم وهكذا.
الغريب أن دخول "زرياب" إلى أرض الأندلس كان في عهد عبد الرحمن الأوسط - رحمه الله - ذلك الرجل الذي اهتمّ بالعلم والحضارة والعمران والاقتصاد وما إلى ذلك، لكنه - وللأسف - ترك "زرياب" يفعل كل هذه الأمور، وينخر في جسد الأمة من دون أن يدري أحد.
ففي الوقت الذي انتعشت فيه النهضة العلمية وكثر العلماء، إلا أن كلام زرياب المنمق وإيقاعه الرنان صرف الناس عن سماع العلماء إلى سماعه هو، وصرف الناس عن سماع حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعن سماع قصص السلف الصالح إلى سماع حكاياته العجيبة، وأساطيره الغريبة، بل والله لقد صُرف الناس عن سماع القرآن الكريم إلى سماع أغانيه، والتعلّق بلهوه ومجونه.
وليس هذا بعجيب أو جديد؛ ففي بداية دعوة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في مكة، وحين رآه النضر بن الحارث -وكان من رءوس الكفر- يخاطب الناس بالقرآن، فيتأثّرون ويؤمنون بهذا الدين، ما كان منه إلا أن قطع أميالًا طويلة وذهب إلى بلاد فارس، وقضى هناك فترات كثيرة يتعلم حكايات رستم واسفنديار، ويتعلم الأساطير الفارسية، ثم اشترى غانيتين وعاد إلى مكة، وفي مكة كان النضر بن الحارث يقوم بحرب مضادة للدعوة الإسلامية، فكان إذا وجد في قلب رجل ميلًا إلى الإسلام أرسل له الغانيتين تغنيانه ما كان في بلاد فارس من حكايات رستم واسفنديار حتى يلهياه عن هذا الدين، وظلّ على هذا النحو وأنزل الله - سبحانه وتعالى - فيه قرآنا يتلى إلى يوم القيامة: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ) [لقمان: 6]. وقد أقسم عبد الله بن مسعود - رحمه الله - أنها ما نزلت إلا في الغناء.
وهكذا؛ فلا يهدأ الشيطان ولا ينام حتى في وجود هذه النهضة العلمية، (ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ) [الأعراف: 17]. وكلما زاد الاهتمام بالدين، وارتقى مستوى الإيمان عند الناس، وتعلّقت قلوبهم بالمساجد، كلما نشط الشيطان وزادت حركته عبر طريق "زرياب"، ومن سار على نهجه.
وللأسف فإنه بالرغم من مرور أكثر من ألف ومائتي عام على وفاة زرياب هذا، إلا أن له شهرة واسعة في كل بلاد المغرب العربي، فلم يسمع الكثير من الناس عن السمح بن مالك الخولاني وعنبسة بن سحيم - رحمهم الله -، ولم يسمعوا عن عقبة بن الحجاج أو سيرة عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل أو عبد الرحمن الأوسط، ولم يسمعوا عن كثير من قواد المسلمين في فارس والروم، وفي بلاد أفريقيا والأندلس، لكنهم سمعوا عن زرياب، ويعرفون سيرته وتفاصيل حياته، بل إن موشحاته الأندلسية ما
زالت إلى يومنا هذا تغنى في تونس والمغرب والجزائر، ومازالت تُدرّس سيرته الذاتية هناك على أنه رجلاً من قواد التنوير والنهضة، يمجَّد في حربه ضد الجمود وكفاحه من أجل الفن، ولا يعلم الناس أن زرياب هذا ومن سار على طريقه كان سببًا رئيسيًا في سقوط بلاد الأندلس، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
ثالثًا: من أسباب ضعف الإمارة الأموية أيضًا "عمر بن حفصون"
عمر بن حفصون هذا (240 - 306هـ= 855 - 919م) هو "جون جارنج السوداني" باصطلاح العصر الحديث، وهو مسلم من المولدين، أي من أهل الأندلس الأصليين، كان عمر بن حفصون قاطعًا للطريق، وكان يتزعم عصابة من أربعين رجلاً، حين بدأ الناس يركنون إلى الدنيا، ويتركون الجهاد في سبيل الله زاد حجمه، واشتد خطره، وبدأ يثور في منطقة الجنوب حتى أرهب الناس في هذه المنطقة، وأخذ يجمع حوله الأنصار إلى أن زاد حجمه كثيراً، فسيطر على كل الجنوب الأندلسي.
في سنة 286هـ= 899م قام عمر بن حفصون بعمل لم يتكرر كثيرًا في التاريخ الإسلامي بصفة عامة، وتاريخ الأندلس بصفة خاصة، فلكي يعضد من قوته في آخر عهده، وبعد اثنين وعشرين عاماً من ثورته انقلب على عقبيه، وتحول من الإسلام إلى النصرانية، وسمّى نفسه صمويل، وذلك بهدف كسب وتأييد مملكة ليون النصرانية في الشمال، وهو وإن كان قد تركه بعض المسلمين الذين كانوا معه إلا إنه نال بالفعل تأييد مملكة ليون، الوقت الذي تزامن مع توقف الجهاد في ممالك النصارى.
بدأت "مملكة ليون" تتجرّأ على حدود الدولة الإسلامية، فبدأت تهاجمها من الشمال وعمر بن حفصون أو صمويل من جهة الجنوب، تمامًا كما كانت تفعل أمريكا واليهود مع جون جرنج المتمرد في جنوب السودان، والهدف لا يخفى على الجميع، فحين يمدونه بالسلاح والخطط والخرائط، والأغذية والأموال وغير ذلك، تضعف السودان وتضرب من الداخل، وتشغل بنفسها، ومن ثم يتوقف المدّ الإسلامي من السودان إلى بلاد وسط وجنوب إفريقيا.
وهذا بالضبط ما حدث في الأندلس مع عمر بن حفصون، وحدث قبل ذلك بكثير في عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين راسلت قريش عبد الله بن أبي بن سلول في المدينة المنورة، وشجعته كثيرًا على محاربة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وطرده من بلاده.
نظرة تحليلية على الوضع في الأندلس أواخر عهد الضعف
بعد اثنين وستين عامًا من الضعف الشديد، وبعد تفاعلت عوامل السقوط مع بعضها البعض، نلقي الآن نظرة عامة على طبيعة الوضع في بلاد الأندلس أواخر عهد الضعف في الإمارة الأموية، أي سنة 300هـ= 913م، وإيضاح أهمّ الملامح التي سادت هذا العصر، والتي كانت من فعل ونتاج عوامل الضعف، فكان ما يلي:
أولًا: تصاعد وكثرة الثورات داخل الأندلس:
كان هناك ثوارت لا حصر لها داخل الأندلس، بل واستقلالات في كثير من المناطق، والتي كان من أشهرها استقلال صمويل أو عمر بن حفصون، حيث استقلّ بالجنوب وكوّن ما يشبه الدويلة، فضم إليه الكثير من الحصون، حتى ضمّ كل حصون أستجّة وجيّان، والتي كانت عند فتح الأندلس من أحصن المناطق الأندلسية على الإطلاق، وكذلك كانت غرناطة إحدى المدن التي في حوزته، والتي اتخذ لها عاصمة سمّاها (بابشتر)، وتقع في الجنوب بجوار ألمريّة على ساحل البحر الأبيض المتوسط.
كان من هذه الثورات الكبيرة أيضا ثورة ابن حجاج في إشبيليّة، وكانت هذه الثورة تمد وتساعد عمر بن حفصون أو صمويل في ثورته ضد قرطبة.
ومثلها كانت ثورة ثالثة في شرق الأندلس في منطقة بلنسية، ورابعة في منطقة سرقسطة في الشمال الشرقي، حيث استقلت إمارة سرقسطة أيضاً عن الإمارة الأموية في قرطبة، وخامسة في غرب الأندلس يقودها عبد الرحمن الجلّيقي، وسادسة في طليطلة، وهكذا ثورات وثورات أدت في نهاية الأمر إلى أن الحكومة المركزية للإمارة الأموية في قرطبة لم تعد تسيطر في كل بلاد الأندلس إلا على مدينة قرطبة وحدها، إضافة إلى بعض القرى التي حولها.
ومن ثم فقد انفرط العقد تمامًا في سنة 300هـ= 913م، وتوزّعت الأندلس بين كثير من القوّاد، كُلّ يحارب الآخر، وكُلّ يبغي ملكًا ومالًا.
ثانياً: تكوّن مملكة نصرانية ثالثة.
ذكرنا سابقا أنه كان هناك مملكتان نصرانيتان، هما مملكة "ليون" في الشمال الغربي، ومملكة "أراجون" في الشمال الشرقي وعاصمتها برشلونة، واللتان تكونتا زمن ضعف المسلمين في عهد الولاة الثاني، وهنا وفي الفترة الثانية من فترتي الإمارة الأموية تكوّنت في الشمال أيضًا مملكة نصرانية ثالثة كانت قد انفصلت عن مملكة "ليون"، وهي مملكة أو إمارة "نافار" وتكتب في بعض الكتب العربية "ناباره"، وتعرف الآن في أسبانيا بإقليم الباسك، ذلك الإقليم الذي يحاول الانشقاق عن أسباني.
هذه الممالك النصرانيّة الثلاث بعد أن كانت تخاف المسلمين في عهد الإمارة الأموية الأول تجرّأت كثيرًا على البلاد الإسلامية، فهاجمت شمال الأندلس وبدأت تقتل المسلمين المدنيين في مدن الأندلس الشمالية.
ثالثًا: قتل ولي العهد
أمر خطير آخر قد ظهر، وهو يعبر عن مدى المأساة والفتنة في ذلك الوقت، وهو أن ولي العهد للأمير عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن الأوسط الذي كان يحكم البلاد في ذلك الوقت قتله أخوه المطرف بن عبد الله، وكان ولي العهد هذا يسمى محمد بن عبد الله، فأصبح الوضع من الخطورة بمكان.
وهكذا يكون الحال حين يختلف المسلمون ويفترقوا، وحين ينشغلوا بدنياهم وبزريابهم وبأنفسهم، حكومات نصرانية في الشمال تهاجم المسلمين، ثورات واستقلالات في الداخل، قتل لولي العهد القادم، بلاد إسلامية واسعة بدون ولي عهد في هذه المرحلة الحرجة...
رابعًا: ظهور نجم دولة شيعية في بلاد المغرب كانت من أخطر الدول على بلاد الأندلس
زاد الأمور سوءًا في بلاد الأندلس ظهور دولة جديدة في بلاد المغرب، كانت من أشدّ الدول خطورة على بلاد الأندلس، وهي الدولة المسمّاة بالفاطميّة، واسمها الصحيح: "الدولة العبيدية".
ظهرت الدولة العبيدية في بلاد المغرب العربي سنة 296 هـ= 909م أي قبل سنة 300هـ= 913م (نهاية الفترة الثانية من الإمارة الأموية) بأربع سنوات فقط، وكانت دولة شيعية خبيثة همها الأول قتل علماء السنّة في بلاد المغرب العربي، ومحاولة نشر نفوذها في هذه المنطقة، فانتشرت بصورة سريعة من بلاد المغرب إلى الجزائر إلى تونس، ثم إلى مصر والشام والحجاز وغيرها.
ويكمن خطرها على بلاد الأندلس في أنها ساعدت عمر بن حفصون، وأمدته بالسلاح والمؤن والغذاء عن طريق مضيق جبل طارق من الجنوب؛ وذلك لأن عمر بن حفصون أو صمويل كان يعادي ويحارب الخلافة الأموية السنية الموجودة في قرطبة.
خامسًا: تفشي السلبية وتوقف التفكير في الجهاد.
كان حال الشعب في هذه الفترة قد تغير بالمرة؛ فلم يعد يفكر في الجهاد، وانتشرت الروح السلبيّة بين الناس، واعتقدوا أنّه لا فائدة وليس هناك طائل من محاولة التغيير، ورأوا أن الأمر قد ضاع، وفُقد من أيديهم بالكلية ولا أمل في الإصلاح.
سادسًا: تَردّي الأوضاع في بقية أقطار العالم الإسلامي.
إذا تخطينا بلاد الأندلس، وألقينا نظرة على مجمل أقطار العالم الإسلامي في الشرق والغرب وجدنا ما يلي:
مصر والشام يحكمها الإخشيديون، الموصل يحكمها ابن حمدان، البحرين واليمامة يحكمها القرامطة، أصبهان يحكمها بنو بويه، خراسان يحكمها نصر الساماني، طبرستان يحكمها الديلم، الأهواز يحكمها البُريديون، كرمان يحكمها محمد بن إلياس، الدولة العباسية أو الخلافة العباسية لا تحكم إلا بغداد فقط، ولا تبسط سيطرتها حتى على أطراف العراق.
هكذا كان الوضع في أقطار العالم الإسلامي، لم يكن هناك أي أمل في أي مدد منه إلى بلاد الأندلس؛ حيث كانت كلها مشتته ومفرقة، ولا حول و لا قوة إلاّ بالله.
وإن الناظر إلى بلاد الأندلس في ذلك الوقت ليرى أنه لا محالة من انتهاء الإسلام فيها، وأنه ما هي إلا بضعة شهور أو سنوات قلائل حتى يدخل النصارى إلى الأندلس ويحكموا قبضتهم عليها، ولن تُنقذ إلا بمعجزة جديدة مثل معجزة عَبْد الرَّحْمَن الدَّاخِل - رحمه الله -.
وبالفعل فإن الله - سبحانه وتعالى - بمنّه وجوده أنعم على المسلمين بتلك المعجزة للمرة الثانية، فمنّ عليهم بأمير جديد، وحّد الصفوف وقوّى الأركان، وأعلى من شأن بلاد الأندلس حتى أصبحت في عهده أقوى ممالك العالم على الإطلاق، وأصبح هو أعظم ملوك أوروبا في زمانه بلا منازع، إنه عبد الرحمن الناصر - رحمه الله -



hgYlhvm hgHl,dm

دموع القمر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:18 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved Alhjaz forums © 2006 - 2014
mll