منتديات الحجاز الثقافية  

 

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: مقدمة برنامج حروف وبراعم ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: اطفال جدة أنشودة الرحمة يا إخوان 1407هـ 1987م ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: أنشودة غنينا ياعيد لسمر عمرباجابر ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: فزورة من فوازير الإذاعة عام 1414هـ / 1994م ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: افضل خياط ثياب رجاليه في جده تفصيل ثوب رجالي و تصميم الثوب السعودي ( الكاتب : لهفتي )       :: على الخاطر ( الكاتب : alma7i )       :: الغريبة ( الكاتب : alma7i )       :: أنشودة بين النخيل لهبه رضوان ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: أنشودة ياصايم رمضان لسمر عمرباجابر ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: الصيام والصحة ( الكاتب : alma7i )      


العودة   منتديات الحجاز الثقافية ( ثقافية - تاريخية - أجتماعية ) - alhjaz forums of cultural > منتديات الحجاز الإسلامية - Alhjaz Islamic Forums > الثقافة الإسلامية وفق أهل السنة و الجماعة > التاريخ الإسلامي

الملاحظات

التاريخ الإسلامي تشمل المدن والآثار التاريخية مساجد بيوت أدوات حرب ممالك وقادة وحكام وصور وغيرها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-04-2013, 02:47 PM   #1
دموع القمر
.:: حجازي برونزي ::.
 
الصورة الرمزية دموع القمر
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 450
معدل تقييم المستوى: 6
دموع القمر ممتاز
افتراضي الاثار العثمانية في المجر...

الآثار العثمانية في المجر تحوّلت معالم سياحية والمتاحف تضم مجموعات كبيرة من الأعمال الفنية:

الاثار العثمانية المجر...
تزخر أراضي المجر بالعديد من الآثار العثمانية الإسلامية، إذ خضع جزء من المجر للحكم العثماني قرابة قرن ونصف قرن، بعد أن عانى المجريون أويمكن أن يؤرخ الاحتلال العثماني بسقوط بودا في 1541 على يد السلطان سليمان القانوني لغاية تحريرها في 1686. عندها انقسمت الأراضي المجرية آنئذ إلى ثلاثة أقسام: أردَي (ترانسلفانيا)، وقد اعترفت بالسلطان العثماني وبقيت مستقلة ومزدهرة نسبياً يدير أمورها حاكم من النبلاء المجريين، وأرض محتلة من قبل العثمانيين، ومساحات قليلة بقيت بيد الملك المجري لكن اكتسحتها قطعات الجيش القيصري النمسوي وعاثت بها ومن ثم سرعان ما ابتلعها امبراطور هابسبورغ سوية مع الأراضي التي حررها من العثمانيين في أواخر القرن السابع عشر، فأصبحت ترانسلفانيا والمجر ضمن ممتلكات آل هابسبورغ بعد 1699 لغاية نهاية الحرب العالمية الأولى.
ويقال ان الأتراك العثمانيين خلفوا وراءهم دماراً شديداً، ولم يتركوا معالم تذكر سوى الحمامات والجوامع وبعض الأضرحة. غير أن مبعث هذه النظرة هو الفارق بين الذوق الأوروبي والذوق العثماني: فالزوار والرحالة الأوروبيون لم تعجبهم المدن المجرية وهي في ظل الاحتلال العثماني (هانس درنشفام 1555، أو جون بُربُري 1665) بينما أطنب الرحالة العثماني الشهير أوليا جلبي في مدحها (أقام في بودا بين 1660-1664). وهو يقول مثلاً عن مدينة بيتش: «هناك سبعون متنزهاً فيها، مليئة بالزنابق والبلابل... وحيث تتدلى أغصان الصفصاف وتزهو أشجار الحور والسرو... وتنساب بين العشب الأخضر مئات من جداول الينابيع كماء السلسبيل ملتمعة...».
لكن من دون أدنى شك، انخفض عدد سكان المجر خلال فترة الاحتلال بشكل كبير وأقفرت الأراضي واهملت الزراعة. ولا ننسى كذلك أن تلك الفترة شهدت ظهور الحركة البروتستانتية وبروز الصراع بين البروتستانت والكاثوليك مما ضاعف من ويلات الاحتلال والحروب.
بنى العثمانيون كثيراً من الجوامع والمساجد (الأوقاف الحكومية أو المساجد التي يبنيها الأغنياء). ففي كل المدن المجرية التي كان يقدر عددها في ذلك الوقت بين 30-35 مدينة نجد جامعاً رئيسياً (ويسمى جامع الخاصة أو يدعى باسم السلطان الذي بني في عهده أو ببساطة يحمل اسم الجامع الكبير) وعدداً من الجوامع والمساجد الأخرى. ولربما كان هناك مئتان من أماكن العبادة أو يزيد، بقي منها إلى اليوم عدد ضئيل. وفي أغلب الأحوال جرى تحويل أكبر الكنائس القائمة هناك إلى مساجد عند احتلال المدن، وفي أحوال قليلة تم بناء جوامع جديدة (مثل جوامع مدن سيجَتفار وجولا). وعلى رغم فقر هذه الولاية (إذ لا نعرف عن وجود جوامع بأكثر من مأذنة واحدة)، بنى أشهر المهندسين العثمانيين المعماري سنان جامع محلة الدباغ خانة (احتفظت بالاسم بصيغة تَبان وتقع اليوم في بودا) بتكليف من الوالي مصطفى سقلّو باشا الذي حكم بين 1566-1578.
من أهم الجوامع العثمانية الشاخصة إلى الآن الجامع الكبير (جامع قاسم غازي باشا) في مدينة بيتش. ومخططه مربع الأبعاد، تعلوه قبة يبلغ ارتفاعها 28 متراً وقطرها 18 متراً. وكان للجامع مئذنة هدمها المجريون بعد استردادهم المدينة (بين 1753-1766). بدأ بناء الجامع في وقت مبكر، في العام 1543 على عهد السلطان سليمان القانوني بعد الانتهاء من إخضاع الأراضي المجرية مباشرة. وقد أعاده المجريون كنيسة بعد تحرير المدينة.
وبني جامع حسن ياكوفالي في بيتش كذلك بعد بناء جامع غازي قاسم باشا بسنوات قليلة، وهو الجامع الوحيد الذي بقي على حاله، ولا تزال مئذنته شاخصة. ويقع الجامع في منطقة غنية بالآثار العثمانية في منطقة مستشفى المحافظة، حيث نجد المقبرة العثمانية أيضاً. وحولت الحكومة الجامع الى متحف إسلامي للمدينة، فيه آثار إسلامية متنوعة منها نسخ مخطوطة من القرآن الكريم وسجاد شرقي ثمين وبعض المقتنيات الأخرى.
بقي من الأضرحة إلى اليوم اثنان هما ضريح «كُل بابا» Gül Baba في بودا، وضريح إدريس بابا في بيتش. كان الدرويش كُل بابا أول من أسس الطرق الصوفية في المجر، وكان خطيب يوم الجمعة في بودا (بعد تحويل الكنيسة الرئيسة في القلعة إلى جامع) بحضور السلطان سليمان الكبير شخصياً فور احتلال بودا. وسرعان ما توفي لكبر سنه، ودفن في إحدى تلال بودا التي لا تزال تحمل صفته: تل الورد (كُل بالتركية والفارسية تعني الورد)، والورد هو رمز الطريقة البكداشية.
بنى الضريح محمد يحيى باشا زادة ثالث ولاة بودا، وأصبح قبره مزاراً وجدد مرات عدة، منها تجديد عام 1885 الذي أمر به السلطان عبدالعزيز. وقد اشترط العثمانيون في صلحهم مع حكام النمسا آل هابسبورغ عام 1699 رعاية ضريح كل بابا. وهو اليوم مزار سياحي مهم في بودا.
وكان للمولويين تكاياهم أيضاً، وقد غادر أحمد دده آخر شيوخ التكية المولوية في مدينة بيتش إلى اسطنبول بعد تحرير المدينة في 1689، فأصبح شيخ إحدى أهم التكايا المولوية هناك (يني كابي مولوي خانه).
دفن قلب السلطان سليمان القانوني وأحشاؤه عند الخيمة التي توفي فيها سنة 1566 أثناء حصار القلعة في سيجَتفار، حيث أُقيم لاحقاً نصب حافظ عليه المجريون بعد استرجاعهم القلعة عام 1664. غير أن ضابطاً نمسوياً أمر بتدميره في العام 1693. وبقيت هذه المنطقة المسماة بالمقبرة التركية تحظى باحترام المجريين لقرون طويلة. وفي هذه البقعة أُقيم في العام 1994 نصب للسلطان الكبير بعد تحويل المنطقة الى حديقة للصداقة المجرية - التركية. ونجد مقابل تمثال سليمان القانوني نصب ميكلوش زريني القائد المجري الذي لقي مصرعه مدافعاً عن القلعة على رأس 2500 مقاتل بمواجهة 80 ألفاً من جنود السلطان. وفي هذه المدينة جامع السلطان سليمان ومئذنته البتراء، التي أصابتها صاعقة في منتصف القرن الثامن عشر فأضطروا لتهديم ثلثي طولها، وبقي منها 35 درجة سلم.
أما مدينة أكَر (Eger) فتزدان بالكثير من الآثار العثمانية، أهمها المئذنة التي ظلت من جامع كتخدا الذي هدم في 1841. ويبلغ ارتفاع المئذنة التي بنيت في أوائل القرن السابع عشر 40 متراً، وهي في حالة جيدة. وهناك حمام أرناؤوط باشا الذي بني في أوائل القرن السابع عشر أيضاً، وجرى تجديده وتوسعته لاحقاً في القرنين 18-19. وتحتفظ المدينة بكثير من الذكريات عن تلك الفترة، واشتهرت قلعة المدينة التي عجز الأتراك عن احتلالها لفترة طويلةول هزيمة ماحقة في 1526 عند موهاتش على يد السلطان سليمان.
حكم العثمانيون مدينة بابوتشا ومحيطها لأكثر من قرن بعد احتلالها في العام 1555، واسترجعها الشاعر والقائد المجري ميكلوش زريني (1620-1664) مبكراً في 1664. ويتحدر زريني من عائلة نبلاء إيطاليين في الأصل برز بين أعضائها قادة عسكريون مثل جده ميكلوش زريني الذي قتل في حصار سيجتفار، وشعراء بينهم أخوه بيتر الذي كتب أشعاره بالكرواتية، ويعرف في كرواتيا باسم بيتار زرينسكي. بقي من آثار العثمانيين في بابوتشا حمام وأطلال قصر وأفران لصنع السيراميك وبعض البيوت السكنية وبئر.
لكن أشهر وأهم ما بقي من الآثار العثمانية الحمامات. ونعرف أن والي بودا مصطفى سقلّو أنه أمر ببناء أو تجديد 16 حماماً، بينها حمام روداش الشهير في بودا على الدانوب (في 1566)، وكان هذا الحمام قائماً قبل ذلك فقد بناه العثمانيون قبل نحو ستة عقود. ويقع حمام راتس بقربه، في محلة (دباغ خانه) الواقعة أسفل جبل القلعة عند الدانوب. ويجري الآن تجديد هذا الحمام بشكل كامل. أما حمام كيراي فقد بني داخل أسوار قلعة بودا بأمر من الوالي أرسلان باشا في 1565، وأكمله خلفه مصطفى سقلّو باشا وكان يعرف باسم حرز كابي إيليجِسي.
ويشتهر كذلك حمام القيصر (ولي بَي إيليجِسي) الذي كان موجوداً منذ عهد الملك المجري ماتياش (حكم بين 1458-1490 ويعتبر عصره عصراً ذهبياً). ويمكن زيارة كل هذه الحمامات الواقعة في جانب بودا والتمتع بمياهها المعدنية الصحية الساخنة.
الاثار العثمانية المجر...
ويحتفظ المتحف الوطني المجري بكثير من نفائس الآثار التركية، من بينها أسلحة وملابس وخزف تركي وحلي وقطع نقدية ومصاحف وغير ذلك.



hghehv hguelhkdm td hgl[v>>>

دموع القمر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:19 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved Alhjaz forums © 2006 - 2014
mll