منتديات الحجاز الثقافية  

 

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: مقدمة برنامج حروف وبراعم ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: اطفال جدة أنشودة الرحمة يا إخوان 1407هـ 1987م ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: أنشودة غنينا ياعيد لسمر عمرباجابر ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: فزورة من فوازير الإذاعة عام 1414هـ / 1994م ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: افضل خياط ثياب رجاليه في جده تفصيل ثوب رجالي و تصميم الثوب السعودي ( الكاتب : لهفتي )       :: على الخاطر ( الكاتب : alma7i )       :: الغريبة ( الكاتب : alma7i )       :: أنشودة بين النخيل لهبه رضوان ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: أنشودة ياصايم رمضان لسمر عمرباجابر ( الكاتب : نصراوي نجد )       :: الصيام والصحة ( الكاتب : alma7i )      


العودة   منتديات الحجاز الثقافية ( ثقافية - تاريخية - أجتماعية ) - alhjaz forums of cultural > منتديات الأسرة الحجازية - Hjazi Family Forums > الصحة و طب الأسرة > الطب النفسي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-09-2013, 12:23 PM   #1
دلع شرقآآوي
.:: حجازي فعال ::.
 
الصورة الرمزية دلع شرقآآوي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: السعودية
المشاركات: 250
معدل تقييم المستوى: 6
دلع شرقآآوي ممتاز
افتراضي التجربة الصينية لعلاج إدمان الإنترنت


التجربة الصينية لعلاج إدمان الإنترنت


التجربة الصينية لعلاج إدمان الإنترنت

أصبحت مشكلة إدمان الإبحار على الإنترنت لساعات طويلة مشكلة حقيقة تواجه عشرات الملايين من المستخدمين حول العالم. وكمثال1 واحد سنتحدث عن الصين التي أصبحت تحت تأثير ثقيل لإعصار الإنترنت الذي عصف بكل أرجاء الأرض. فحالياً هناك أكثر من 2 مليون من مراهقي الصين يصنفون أنهم تحت إدمان شديد للإنترنت حيث يقضون ساعات طويلة يومياً في الألعاب ومختلف أنواع الإبحار التي لا تخلو من الأمور الإباحية والمحادثات الفاضحة والمخلة بالأخلاق.
بعد تفاقم هذه المشكلة في الصين، بدأ ظهور مراكز علاجية، منها مركز "داكسين" في أحد ضواحي بكين العاصمة، وهو نادي يوظف برامج التدريب العسكرية من أجل إعادة هؤلاء المراهقين للتوازن والإرتباط بالواقع، ويشرف عليه فعلياً أحد ضباط الجيش حيث أن البرنامج يتبع مستشفى بكين العسكري.
وبالرغم من عدم وجود إتفاق حول وسائل تقويم إدمان الإنترنت إلا أن الآثار واضحة المعالم، فمعظم جرائم الأحداث حالياً في الصين هي مرتبطة بالعنف الذي يتعلمونه من الإنترنت. وأحد الأمثلة على ذلك هو حكم الإعدام الذي أصدرته أحد المحاكم في مدينة شنغهاي على شخص قام بقتل آخر بسبب إستيلائه على سيفه الوهمي خلال أحد الألعاب على الإنترنت!
تكلفة العلاج تقارب 1300 دولار شهرياً، وهو مبلغ بالكاد يستطيع أن يجمعه بعض الصينيون بعد عمل شاق لمدة عام. ومع إرتفاع تكاليف العلاج فإن المشكلة لم تفرق بين الإغنياء أو الفقراء، كما أنها تجاوزت النطاق الجغرافي لأي منطقة، فإمكانية إنتقال العدوى موجودة لكل شخص يتصل بالشبكة العالمية.
بعض المختصين يرى أن السبب خلف هذا الإدمان يكاد يتركز حول الضغوط التي يواجهها الأحداث والمراهقين خصوصاً في دول مثل الصين. فبوجود منافسة مهولة على فرص العمل وتوفير لقمة العيش، يضغط أولياء الأمور بطريقة مبالغ فيها على أبناءهم وبناتهم من أجل رفع مستواهم العلمي والدراسي والذي يعتبر من أثقل الأنظمة الدراسية حملاً.
وإذا تجاوزنا حدود الصين، سنجد أن مشكلة الإدمان على الإنترنت هي ظاهرة عالمية تتفاوت أسبابها. وبرأيي الشخصي أن السبب الرئيسي خلف الكثير من أنواع الإدمان هو إختلال التوازن بمختلف صوره؛ وكذلك وجود النقص، أو لنقل ربما الجوع الشديد في بعض الأحيان؛ لإحتياجات أساسية مثل الحنان والإهتمام والتوجيه أو الغرائز، ويشمل مختلف الفئات العمرية والجنسين، وليس مرتبطاً بفئة المراهقين فقط. مما قد يولد إحتياجات عارمة لا يجد الكثيرين متنفس أو مورد لسدها إلا من خلال إساءة إستخدام الوسائل المتوفرة أو التوجه إلى المواد المخدرة. بل قد يولد ذلك فراغاً وضياعاً فكرياً يؤدي بالبعض إلى الإنحراف الفكري الذي ربما يستفحل إلى مستويات تضر بالمجتمع أو بالدول على نطاق واسع.
والمثال الذي انتشر بصورة واضحة هو السلوكيات الغير منضبطة لدى المراهقين التي كثيراً ماتكون أسبابها تتمثل في نقص العاطفة أو بسبب الضغوط النفسية التي يواجهونها. ومع غياب التوجيه الصحيح يتم تنفيس هذا الإختلال على شكل سلوكيات سلبية تزيد من إختلال التوازن وتزيد من مشاكلهم العضوية والنفسية. والعلاج الحقيقي هو وجود الرعاية الجادة والحب الصادق الإيجابي والتوجيه الحازم وسنجد أن غالبية هذه الصور السلبية تتلاشى ويستعيد الشخص توازنه وبالتالي يستطيع أن يوجه طاقاته بصورة إيجابية وبناءة ويصبح فرد صالح في المجتمع.
والبرنامج العلاجي الذي استخدمه مركز داكسين هو مثال واقعي على ذلك، فمن خلال التركيز على نظام حياة متوازن ومطعم بالحركة والرياضة والتربية السلوكية الجادة والإشراف اللصيق الحازم المطعم بالحب والرغبة الحقيقية في رعاية هؤلاء المراهقين كانت نسبة نجاحهم في كسر إدمان الإنترنت تجاوزت 70% من الحالات. (يان لين لي) طالب جامعي في الثامنة عشرة من عمره، تدهور مستواه الدراسي بشكل كبير بسبب ألعاب الإنترنت؛ يصف كيف أصبح أسير أوهام وإدمان هذه الألعاب بقوله "تدريجياً أصبحت مهووساً" ولكن بعد عدة أسابيع قضاها في مركز داكسين العلاجي، أستطاع أن يخرج من دوامة وسراب وعلق بقوله "أدركت خواء ألعاب الإنترنت".
وأظن أنه من الواقعي أن نقول أن الإنترنت هي ذات أثر عظيم، إن أساء الإنسان إستخدام هذه النعمة فستفتح له باباً إلى الجحيم في الدنيا من جراء الخسائر المادية والنفسية والإجتماعية، وقد يتردى الإنسان في هذه السلبيات حتى تهوي به في جحيم الآخرة.
وقد يفتح للشخص باب للنعيم، سواء في الدنيا على صعيد النجاحات المذهلة للعديد من المشاريع التجارية، وكذلك في الآخرة، فبعض المشاريع الدعوية استفاد منها ملايين المسلمين حول العالم وكانت في بدايتها إجتهادات فردية بارك الله عز وجل فيها حتى أصبحت مشاريع كبيرة على الإنترنت.
وبين هذا وذاك؛ ليس لدى المرء خياراً أقل من أن يستفيد بقدر حاجته من هذه الوسيلة وينشد السلامة ما أمكن، لنفسه ولمن يرعاهم، قال صلى الله عليه وسلم "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته"2 . والوقاية هي خير من العلاج ؛ وتدارك إساءة استخدام أو وجود سلوكيات غير مقبولة في مهده يكون من أفضل أسباب العلاج بإذن الله وهي مسؤلية وأمانة في أعناق الجميع، سواءً تجاه أنفسهم أو رعيتهم.3

________________________

1- المصدر Reuters - Game over for China's net addicts - Mon Mar 12, 2007 11:26am ET
2- من حديث عبدالله بن عمر في صحيح البخاري



hgj[vfm hgwdkdm gugh[ Y]lhk hgYkjvkj

__________________
دلع شرقآآوي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:30 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
All Rights Reserved Alhjaz forums © 2006 - 2014
mll